ضربات كيماوية في اللطامنة

ضربات كيماوية في اللطامنة

Wed Jan 17 2018
تحقيق طلّابي مفتوح المصدر حول حادثتي الكيماوي في 25 و 30 مارس 2017

في 18 كانون الثاني - يناير 2018؛ نشرت وحدة تحقيقات حقوق الإنسان في جامعة بيركلي (HRC Lab)، أحد شركاء الأرشيف السوري، نتائج تحقيق مفتوح المصدر يتعلق بهجومين على بلدة اللطامنة في مارس 2017 استُخدم فيهما السلاح الكيماوي.

بعد جمع، وتحليل مقاطع الفيديو والصور المرفوعة على يوتيوب، تويتر، وفيسبوك والتحقق منها؛ يشير التقرير بقوة إلى أن أهدافًا تقع في بلدة اللطامنة السورية أو على القرب منها تعرّضت لهجومين باستخدام الأسلحة الكيماوية وذلك في 25 مارس 2017، و30 مارس 2017. علاوة على ذلك؛ خلُص التقرير إلى أن هجمات 25 مارس 2017 تبدو وكأنها استهدفت منشأةً طبية. لم تكن اللطامنة تحت سيطرة الحكومة في تاريخ وقوع كِلا الهجومين.

استخدمت وحدة تحقيقات حقوق الإنسان (HRC Lab) مجموعة متنوعة من المنهجيات للوصول إلى هذه النتيجة. يأتي في مقدمتها جمع الأدلة وحفظها، التعاون في عملية التحقّق، والتحليل القانوني. وكانت شبكة بيلينغكات قد نشرت سابقًا تحليلًا استقصائيًا مفتوح المصدر لـ حادثة 25 مارس وأيضًا لـ حادثة 30 مارس واللذين تم تحليلهما وإدراجهما في هذه العملية.

عبر استهداف منشأة طبية في واحد من هذين الهجومين، واستخدام أسلحة كيماوية في كلٍ منهما؛ يخلص التقرير إلى أن مرتكبي هذه الهجمات من المحتمل أن يكونوا قد انتهكوا القانون الإنساني الدولي والقانون الجنائي الدولي، فضلًا عن عدد من القوانين المحلية والمعاهدات الدولية.

أٌطلقت وحدة تحقيقات حقوق الإنسان (HRC Lab) في عام 2016 كجزء من مركز حقوق الإنسان في برنامج التكنولوجيا وحقوق الإنسان في جامعة بركلي. تم تقديم الإرشاد والتوجيه للطلاب من قبل الأرشيف السوري؛ فضلًا عن المساعدة في التحليل والإرشاد التقني.

للاطلاع على التقرير كاملًا باللغة الإنكليزية، أدناه: Download the full report as .pdf